مدونة تهتم بدراسة تاريخ الحضارات الانسانية

د. اسامة عدنان يحيى

العيلاميون اطلق عليهم هذا الاسم من قبل الباحثين نسبة إلى بلادهم المسماة بلاد عيلام الواقعة في السهول الجنوبية الشرقية من إيران، وهو امتداد لسهول العراق الطموية الجنوبية. وعرف هذا الإقليم في المصادر السومرية باسم (NIM) الذي يعني النجد، أو الأرض المرتفعة، وسمي في المصادر الاكدية باسم (ايلامتو)(ilamtu)، في حين أطلق العيلاميون على أنفسهم اسماً يختلف تماماً عن ذلك، إذ ذكر في المصادر المسمارية العيلامية بهيئة خابرتي (Ḫa-pir-ti)، ويجوز قراءة العلامة الوسطى بهيئة (tam) فتصبح خاتامتي (Ḫa-tam-ti)، ويرد الاسم في العهد القديم بهيئة عيلام. أما المصادر الفارسية المتأخرة فيرد الإقليم بهيئة (Uvaja) أو(Huvaja)، ويعتقد بعض المتخصصين ان منه اشتقت الكلمة العربية خوز أو خوزي وحويزة أي إقليم خوزستان. في حين ذكرته المصادر الكلاسيكية باسم عاصمته سوسيانة. لا نعرف أموراً مؤكدة عن أصل العيلامين، وجل ما يمكن قوله بهذا الصدد أنهم لم يكونوا من الأقوام الهندية-الاوروبية، ولعل أصلهم من المنطقة الجبلية من جبال زاكروس، وهي منطقة تتاخم سهول عيلام في الشمال الشرقي وكذلك في سهول وادي الرافدين. لقد ذكر العيلاميون في المصادر العراقية القديمة منذ عصر فجر السلالات في إثباتات الملوك السومرية، وحتى عهد الدولة البابلية الحديثة (627-539 ق.م) في نصوص الملك نبوخذنصر الثاني عندما هاجمهما سنة 595ق.م.

اما اللولوبو(Lullubu) فهم من الأقوام الجبلية المستوطنة في جبال زاكروس، ويحتل إقليم اللولوبو الطريق المؤدي من بغداد إلى كرمنشاه، ثم إلى همدان وطهران. وقد وصل اللولوبو في تحركاتهم إلى سهل شهرزور قرب السليمانية. ونعـرف عن قدم العلاقات مع هؤلاء اللولوبـو، إذ هاجمهم سرجـون الأكدي(2371-2316 قبل الميلاد)،كـما تـوغل حفيده الملك نرام سين(2255-2218 قبل الميلاد) في أراضيهم، وانتصر عليهم وأقام منحوتة كبيرة نحتت على الصخر في أعالي جبال قره داغ عند ممر دربندي كاور. ونعرف من إحدى الكتابات أسم ملك من ملوك اللولوبو يدعى انو-بانيني (anu-baninni)(واسمه اكدي)الــذي تحدثت عنه أسطورة متأخرة، وتقول عنه انه سوط البلاد، وكـان مـن القـوة بحيث تمكـن مـن أن يقيـم مسلة نصر باسمه، غير أن حقيقة كتابة تلك المسلة باللـغة الاكدية يـؤكد انتشار تأثيـر الحضارة الاكدية حتى بين أعدائها. لا نعرف الكثير عن اللولوبو بعد فترة الحكم الأكدي إلا بعض الإشارات، إذ نعرف أن نبو خذ نصر الأول(1126-1103 قبل الميلاد) هاجم قبائل اللولوبو في منطقة قره داغ. ويخبرنا الملك ادد-نيراري الأول(1307-1275 قبل الميلاد) بأنه دحر جموع اللولوبو. كما أخبرنا توكلتي-نينورتا الثاني(891-884 قبل الميلاد)بأنه هاجم مواقع اللولوبو.

 

أما الكوتيـون(Guti) فقد سكنـوا جنوب مواطـن اللولوبو، وقد تمركزوا من مناطق همدان وما جاورها مـن المناطـق وسـط جبـال زاكروس،وقـد ذكـر الكوتيون في المصادر المسمارية إلى جانب اللولوبو. وكان الكوتيون من ضمن اللذين دحرهم نرام سين في هجومه الشهير على اللولوبو.  ويعـود انهيار الإمبراطوريـة الاكدية إلى هجماتهم العنيفة. وخـلال العصر الآشوري الوسيط نعـرف من الملك أرك - دين – أيلي(1319-1308 قل الميلاد) قـد هاجـم مواطنهم، كما هاجــمهم المـلك ادد-نيراري الأول أثنـاء عمليـاته العسكرية ضـد اللولوبو، وتمكن الملك شلمنصر الأول(1274-1245 قبل الميلاد)من إخضاع بلاد الكوتيين. ويردون في مدونات توكلتينينورتا الأول باسم (Uqumeni) وإنه تمكن من إخضاعهم،  كما هاجمهم الملك آشور-ريش-أيشي(1133-1116 قبل الميلاد).ويخبرنا الملك ادد-نيراري الثاني(911-891 قبل الميلاد) بأنه أخضعهم لسلطته.

التعليقات

  1. مؤيد مجيد الكعبي علق:

    شكر وتقدير

    وفقك الله وسدد خطاك دكتورنا الطيب


إضافة تعليق